منتديات كاراتية العرب

اهلا بكم فى منتديات كاراتية العرب

منتديات كاراتية العرب

اهلا بكم فى منتديات كاراتية العرب

منتديات كاراتية العرب

اهلا بكم فى منتديات كاراتية العرب



إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اللقاءات _ الزيارات _ سلبيات الصباح

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللقاءات _ الزيارات _ سلبيات الصباح

    اللقاءات _ الزيارات _ اللقاءات _( تأثير سلبيات الصباح) (تأثير سلبيات الكلام)


    jehnical defeance
    عن الجن وعن طواغيت الجن


    لا اعلم ان كان من بينكم من قد وجد ما وجدت من قيام الليل والخبرة التي اكتسبتها لادائي هذه السنة الطيبة فيصدقني ويصدق على قولي امام من يقرا مشاركتي في هذا الموضوع ... قد لا يتحدث الكثيرون عن بعض اسرار قيام الليل والتي يجدونها ويحسونها وذلك ربما بسبب خوف دخول الرياء لقلوبهم او عدم تصديق الناس لهم

    في الحقيقة يا اخوة الدين بانني قد اكتشفت بعض اسرار قيام الليل والتي ربما قد كتب عنها بعض العلماء او لم يكتبوا عنها الا انني شخصيا قد احسست بها واصبحت على معرفة ببعض الاسرار ومنها :

    - منذ بداية اداء صلاة الليل ينطبع نور في جبين المصلي وبالخصوص ان كان خاشعا في صلاته او حتى محاولا للخشوع وعند الصباح يحس بذلك في جبينه وبمجرد القيام باي معصية ككذب او سماع موسيقى او غيبة او ما شابه سيحس بان هذا النور قد نزع من وجهه وقد يحس وكان شيئا ينكت في قلبه وجبينه فعليه بالاستغفار والانابة الى الله وقد يعود النور مع اقرب صلاة يصليها المؤمن .

    -لكي تتمكن من اداء صلاة قيام الليل فانت بحاجة الى التوبة والاخلاص لله سبحانه والابتعاد عن المعاصي ما استطعت وكلما كنت لله اتقى كلما اصبح قيام الليل بالنسبة اليك اسهل واسهل وكذلك فترته اطول واطول وكلما قلت تقواك كلما ادى ذلك الى ضعف همتك ولربما وجدت بان الظروف تجبرك على ترك قيام الليل والتثاقل عنه ولقد عانيت من هذا الامر لمدة طويلة حتى اصبحت متيقنا بان سبب عدم قدرتي لقيام الليل في بعض الليالي هو قلة تقواي او عملي لبعض المعاصي وعدم التوبة منها فاجدني وقد سهرت بسبب ما او وجدت نفسي انهض على اذان الفجر وهكذا .

    - هنالك بعض البيوت لا يتمكن اصحابها من الاحساس بكل النفحات الربانية لقيام الليل و حقيقة لا اعلم السبب الحقيقي ولكن ربما كون ذلك المنزل بني من مال ربا حرام او ان به تصاوير او ما شابه ذلك فلا يجد صاحبه ما يجده اخرون من نفحات قيام الليل ...

    - هناك اسرار في بعض الايات في بعض سور القرءان عند وصولك اليها ستحس باحساس ما في قلبك فلربما احسست بشئ ما ينير قلبك او يقويه او ما شابه ويا سبحان الله احاسيس عجيبة ولربما انعكس تاثيرها على سير يومك فتلاحظ بان شيئا ما بداخلك قد تغير و من بين هذه الايات

    ايات من سورة فصلت واعتقد بانها تبدا منذ وصولك الى الاية ( ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ... الى الاية واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله ... الخ الاية وعند انتهائك من اخر اية ستجد بان شيئا ما قد وقر في قلبك واعتقد بان هذه الايات تجعل قلبك اكثر وعيا وتاثرا بالقرءان فيما بعد ...

    *ايات من سورة الروم ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات والارض وعشيا وحين تظهرون ) ولهذه الايات امر عجيب فاجد بان قوة ما قد احاطت بقلبي ...

    *ايات من سورة الاسراء ( ان هذا القرءان يهدي للتي هي اقوم ...) بها سر احسه ولا اعلم كيف اصفه ...

    *الايات الاولى لسورة ال عمران ومنها (قل اللهم مالك الملك ... ) ( وشهد الله انه لا اله الا هو ...) وخاتمة السورة ...

    *اية الكرسي واعتقد بانها سبب لنزول ملك يحفظ الانسان من الشياطين بامر الله سبحانه ...

    * خواتيم سورة الحشر ( هو الله الذي لا اله الا هو ...) ...

    * سورة الزمر والله اعلم بان لها تاثير في قوة الاخلاص لله سبحانه فلا تجد نفسك تتوق للرياء والعجب بتاتا مهما رءاك الناس وانت تفعل الخيرات ...

    ولعل لكل سورة من سور القرءان سر يؤثر بشكل ما قد نحسه وقد لا نحسه فسبحان الله ...

    اعود فاكمل حول بعض اسرار قيام الليل

    - عند قراءتك للقرءان ومحاولتك لتدبر معاني القرءان في صلاة قيام الليل في ضوء خافت ( ضوء مصباح النوم مثلا ) فان هناك اشياء نورانية قد تجدها تتحرك امام ناظريك حتى وكانها تريد الدخول في في عينيك ولربما كانت ملائكة والله اعلم وقد تجد بان شيئا ما يدغدغ قلبك فيستلذ بقراءة القرءان والصلاة ولا اعلم؟؟ فلربما كان لها ساعة محددة في كل ليلة تتنزل بها ولا تاتي دائما ولا اعلم ان كان السبب من الشخص نفسه بقلة خشوعه ام ان ذلك يعتمد على موافقتك لساعة التنزل ...

    - هناك شئ اعجب وهو العجب العجاب من اسرار قيام الليل وهو الفيض النوراني في بعض الليالي ولعلها كانت ليلة الجمعة بالخصوص وليلة الجمعة هنا اقصد بها يوم الخميس في الليل لكون البعض قد يعتقد بانها يوم الجمعة في الليل ولربما كان ذلك في الثلث الاخير من قيام الليل فبعد الصلاة وعند الدعاء رافعا يدي اذكر بانه قد حدث شئ ما وكأن شخصا ما يقوم بسكب فيض من النور او ما يشبه الهواء البارد المنعش فيغمر جسدي ويكاد يخرج من عيني ومن جميع جسدي ومعه اجدني اسبح الله تلقائيا وبلذة شديدة ويستمر هذا النور وهو يخرج من عيني واحس به في جميع ارجاء جسدني الى الصبح ولربما استمر ذلك ...

    - اعتقد بان تاثير قيام الليل واذكار الصباح ينتهي مفعولها مع حضور وقت العصر من اليوم التالي لليلة قيام الليل وهنا عليك بذكر الله وقت العصر حيث ان لذلك تاثير على سير حياتك في ليلتك تلك فالله سبحانه يقول ( سبحوه بكرة وعشيا...)

    وتاثير ذكر الله بقيام الليل وبعد صلاة الفجر يكون على شكل توفيق عجيب في يومك فلربما تلاحظ بان احدا ما يدبر لك امورك ويحميك وييسرها ولا تصيبك الهموم والمشاكل طوال اليوم وينتهي ذلك في وقت العصر حيث عليك بان تذكر الله مرة اخرى بعد صلاة العصر ولو بشئ من قراءة القرءان فيستمر التوفيق الى اليوم التالي وعليك ان لا تعتقد بان عليك ذكر الله بشكل يثقل على نفسك فيكفيك قراءة القرءان ومحاولة تدبر معانيه وحتى لو لم تتمكن من الخشوع في التلاوة فمجرد قراءة القرءان له تاثير ... ربما لكون الملائكة تتبدل في وقت الصباح ووقت العصر دور في احداث هذا التاثير على الفرد حيث انهم يتنزلون في هذا الاوقات (بنص الاحاديث النبوية الشريفة) فيجدون البعض يذكر الله فيستغفرون له الله ويدعون له فيجد ما يجد من توفيق الله سبحانه ...

    - ان وجدت نفسك تفتقد للقدرة على قيام الليل او انها قد فاتتك لاي سبب دنيوي فتذكر افعالك في اليوم السابق وماهي الذنوب التي قد ارتكبتها فان لها تاثير كبير على قدرتك علة قيام الليل ...

    - باستمرارك على قيام الليل ستصفو نفسك وتصبح اكثر شفافية وستجد بانك قد اصبحت شخصا مختلفا فكلامك ذكر لله وصمتك فكر في ملكوت الله فسيريك الله ما كان مغشيا عنك وستسمع ما كنت اصما عنه ... او ليس الله سبحانه قد ذكر بان الكفار اموات غير احياء وبانهم لا يبصرون ولا يسمعون ولا يعقلون وبان على اعينهم غشاوة ... فانت باذن الله ستجلو عنك تلك الغشاوة والصمم فتبصر ما لم تبصره وتسمع ما لم تكن تسمعه ... فستسمع القرءان بشكل مختلف وقد تفهم كلام الله وما تشير اليه بعض ايات القرءان الى واقع الناس

    -عندما يقول النبي عليه الصلاة والسلام بان شيطان الانسان وملكه يتصارعان عند قيام الانسان من نومه ايهما يسيطر على الانسان في يومه معتمدين في ذلك على نوع ذكر الانسان لاول شئ عند قيامه من النوم فذكر الله سبحانه يؤدي الى سيطرة الملك على القلب فتصبح نفسه طيبة اما ذكر الدنيا باي شكل يؤدي الى سيطرة الشيطان على القلب فتصبح نفسه خبيثة ... ان صفاء القلب يؤدي الى احساس واضح بصدق هذا الحديث عنه صلى الله عليه وسلم

    - باستمرار قيام الليل ستجد بانك تتحدث بثبات وحكمة وهدوء ويقين وقوة قلب ...

    -يجب عليك ان لا تثق في حسن علاقتك بالله فتظن بانك قد اصبحت في الجنة وبانك من عباد الله المخلصين و بانك العبد المطيع وغيرك العاصي بل عليك ان تعبد الله على وجل وخوف من ان يغير الله عليك قلبك فيفسد دينك ...فالله سبحانه وتعالى يقلب القلوب في اقل من طرفة عين فلربما تدور بك الايام فيختبر الله ايمانك فتفشل فتضل فتجدك وقد ابتعدت عن طاعة الله ومرغت نفسك في وحل المعاصي خائضا مع الخائضين ... وان حدث لك ذلك فاستخدم العصف الذهني للبحث عن ابسط المعاصي التي لم تلقي لها بال فيما سبق ولم تتب منها فان المعصية تجر المعصية حتى تؤدي إلى الكبائر

  • #2
    لا اعلم ان كان من بينكم من قد وجد ما وجدت من قيام الليل والخبرة التي اكتسبتها لادائي هذه السنة الطيبة فيصدقني ويصدق على قولي امام من يقرا مشاركتي في هذا الموضوع ... قد لا يتحدث الكثيرون عن بعض اسرار قيام الليل والتي يجدونها ويحسونها وذلك ربما بسبب خوف دخول الرياء لقلوبهم او عدم تصديق الناس لهم

    في الحقيقة يا اخوة الدين بانني قد اكتشفت بعض اسرار قيام الليل والتي ربما قد كتب عنها بعض العلماء او لم يكتبوا عنها الا انني شخصيا قد احسست بها واصبحت على معرفة ببعض الاسرار ومنها :

    - منذ بداية اداء صلاة الليل ينطبع نور في جبين المصلي وبالخصوص ان كان خاشعا في صلاته او حتى محاولا للخشوع وعند الصباح يحس بذلك في جبينه وبمجرد القيام باي معصية ككذب او سماع موسيقى او غيبة او ما شابه سيحس بان هذا النور قد نزع من وجهه وقد يحس وكان شيئا ينكت في قلبه وجبينه فعليه بالاستغفار والانابة الى الله وقد يعود النور مع اقرب صلاة يصليها المؤمن .

    -لكي تتمكن من اداء صلاة قيام الليل فانت بحاجة الى التوبة والاخلاص لله سبحانه والابتعاد عن المعاصي ما استطعت وكلما كنت لله اتقى كلما اصبح قيام الليل بالنسبة اليك اسهل واسهل وكذلك فترته اطول واطول وكلما قلت تقواك كلما ادى ذلك الى ضعف همتك ولربما وجدت بان الظروف تجبرك على ترك قيام الليل والتثاقل عنه ولقد عانيت من هذا الامر لمدة طويلة حتى اصبحت متيقنا بان سبب عدم قدرتي لقيام الليل في بعض الليالي هو قلة تقواي او عملي لبعض المعاصي وعدم التوبة منها فاجدني وقد سهرت بسبب ما او وجدت نفسي انهض على اذان الفجر وهكذا .

    - هنالك بعض البيوت لا يتمكن اصحابها من الاحساس بكل النفحات الربانية لقيام الليل و حقيقة لا اعلم السبب الحقيقي ولكن ربما كون ذلك المنزل بني من مال ربا حرام او ان به تصاوير او ما شابه ذلك فلا يجد صاحبه ما يجده اخرون من نفحات قيام الليل ...

    - هناك اسرار في بعض الايات في بعض سور القرءان عند وصولك اليها ستحس باحساس ما في قلبك فلربما احسست بشئ ما ينير قلبك او يقويه او ما شابه ويا سبحان الله احاسيس عجيبة ولربما انعكس تاثيرها على سير يومك فتلاحظ بان شيئا ما بداخلك قد تغير و من بين هذه الايات

    ايات من سورة فصلت واعتقد بانها تبدا منذ وصولك الى الاية ( ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ... الى الاية واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله ... الخ الاية وعند انتهائك من اخر اية ستجد بان شيئا ما قد وقر في قلبك واعتقد بان هذه الايات تجعل قلبك اكثر وعيا وتاثرا بالقرءان فيما بعد ...

    *ايات من سورة الروم ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات والارض وعشيا وحين تظهرون ) ولهذه الايات امر عجيب فاجد بان قوة ما قد احاطت بقلبي ...

    *ايات من سورة الاسراء ( ان هذا القرءان يهدي للتي هي اقوم ...) بها سر احسه ولا اعلم كيف اصفه ...

    *الايات الاولى لسورة ال عمران ومنها (قل اللهم مالك الملك ... ) ( وشهد الله انه لا اله الا هو ...) وخاتمة السورة ...

    *اية الكرسي واعتقد بانها سبب لنزول ملك يحفظ الانسان من الشياطين بامر الله سبحانه ...

    * خواتيم سورة الحشر ( هو الله الذي لا اله الا هو ...) ...

    * سورة الزمر والله اعلم بان لها تاثير في قوة الاخلاص لله سبحانه فلا تجد نفسك تتوق للرياء والعجب بتاتا مهما رءاك الناس وانت تفعل الخيرات ...

    ولعل لكل سورة من سور القرءان سر يؤثر بشكل ما قد نحسه وقد لا نحسه فسبحان الله ...

    اعود فاكمل حول بعض اسرار قيام الليل

    - عند قراءتك للقرءان ومحاولتك لتدبر معاني القرءان في صلاة قيام الليل في ضوء خافت ( ضوء مصباح النوم مثلا ) فان هناك اشياء نورانية قد تجدها تتحرك امام ناظريك حتى وكانها تريد الدخول في في عينيك ولربما كانت ملائكة والله اعلم وقد تجد بان شيئا ما يدغدغ قلبك فيستلذ بقراءة القرءان والصلاة ولا اعلم؟؟ فلربما كان لها ساعة محددة في كل ليلة تتنزل بها ولا تاتي دائما ولا اعلم ان كان السبب من الشخص نفسه بقلة خشوعه ام ان ذلك يعتمد على موافقتك لساعة التنزل ...

    - هناك شئ اعجب وهو العجب العجاب من اسرار قيام الليل وهو الفيض النوراني في بعض الليالي ولعلها كانت ليلة الجمعة بالخصوص وليلة الجمعة هنا اقصد بها يوم الخميس في الليل لكون البعض قد يعتقد بانها يوم الجمعة في الليل ولربما كان ذلك في الثلث الاخير من قيام الليل فبعد الصلاة وعند الدعاء رافعا يدي اذكر بانه قد حدث شئ ما وكأن شخصا ما يقوم بسكب فيض من النور او ما يشبه الهواء البارد المنعش فيغمر جسدي ويكاد يخرج من عيني ومن جميع جسدي ومعه اجدني اسبح الله تلقائيا وبلذة شديدة ويستمر هذا النور وهو يخرج من عيني واحس به في جميع ارجاء جسدني الى الصبح ولربما استمر ذلك ...

    - اعتقد بان تاثير قيام الليل واذكار الصباح ينتهي مفعولها مع حضور وقت العصر من اليوم التالي لليلة قيام الليل وهنا عليك بذكر الله وقت العصر حيث ان لذلك تاثير على سير حياتك في ليلتك تلك فالله سبحانه يقول ( سبحوه بكرة وعشيا...)

    وتاثير ذكر الله بقيام الليل وبعد صلاة الفجر يكون على شكل توفيق عجيب في يومك فلربما تلاحظ بان احدا ما يدبر لك امورك ويحميك وييسرها ولا تصيبك الهموم والمشاكل طوال اليوم وينتهي ذلك في وقت العصر حيث عليك بان تذكر الله مرة اخرى بعد صلاة العصر ولو بشئ من قراءة القرءان فيستمر التوفيق الى اليوم التالي وعليك ان لا تعتقد بان عليك ذكر الله بشكل يثقل على نفسك فيكفيك قراءة القرءان ومحاولة تدبر معانيه وحتى لو لم تتمكن من الخشوع في التلاوة فمجرد قراءة القرءان له تاثير ... ربما لكون الملائكة تتبدل في وقت الصباح ووقت العصر دور في احداث هذا التاثير على الفرد حيث انهم يتنزلون في هذا الاوقات (بنص الاحاديث النبوية الشريفة) فيجدون البعض يذكر الله فيستغفرون له الله ويدعون له فيجد ما يجد من توفيق الله سبحانه ...

    - ان وجدت نفسك تفتقد للقدرة على قيام الليل او انها قد فاتتك لاي سبب دنيوي فتذكر افعالك في اليوم السابق وماهي الذنوب التي قد ارتكبتها فان لها تاثير كبير على قدرتك علة قيام الليل ...

    - باستمرارك على قيام الليل ستصفو نفسك وتصبح اكثر شفافية وستجد بانك قد اصبحت شخصا مختلفا فكلامك ذكر لله وصمتك فكر في ملكوت الله فسيريك الله ما كان مغشيا عنك وستسمع ما كنت اصما عنه ... او ليس الله سبحانه قد ذكر بان الكفار اموات غير احياء وبانهم لا يبصرون ولا يسمعون ولا يعقلون وبان على اعينهم غشاوة ... فانت باذن الله ستجلو عنك تلك الغشاوة والصمم فتبصر ما لم تبصره وتسمع ما لم تكن تسمعه ... فستسمع القرءان بشكل مختلف وقد تفهم كلام الله وما تشير اليه بعض ايات القرءان الى واقع الناس

    -عندما يقول النبي عليه الصلاة والسلام بان شيطان الانسان وملكه يتصارعان عند قيام الانسان من نومه ايهما يسيطر على الانسان في يومه معتمدين في ذلك على نوع ذكر الانسان لاول شئ عند قيامه من النوم فذكر الله سبحانه يؤدي الى سيطرة الملك على القلب فتصبح نفسه طيبة اما ذكر الدنيا باي شكل يؤدي الى سيطرة الشيطان على القلب فتصبح نفسه خبيثة ... ان صفاء القلب يؤدي الى احساس واضح بصدق هذا الحديث عنه صلى الله عليه وسلم

    - باستمرار قيام الليل ستجد بانك تتحدث بثبات وحكمة وهدوء ويقين وقوة قلب ...

    -يجب عليك ان لا تثق في حسن علاقتك بالله فتظن بانك قد اصبحت في الجنة وبانك من عباد الله المخلصين و بانك العبد المطيع وغيرك العاصي بل عليك ان تعبد الله على وجل وخوف من ان يغير الله عليك قلبك فيفسد دينك ...فالله سبحانه وتعالى يقلب القلوب في اقل من طرفة عين فلربما تدور بك الايام فيختبر الله ايمانك فتفشل فتضل فتجدك وقد ابتعدت عن طاعة الله ومرغت نفسك في وحل المعاصي خائضا مع الخائضين ... وان حدث لك ذلك فاستخدم العصف الذهني للبحث عن ابسط المعاصي التي لم تلقي لها بال فيما سبق ولم تتب منها فان المعصية تجر المعصية

    تعليق


    • #3
      لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري لا اقلد غيري

      تعليق

      يعمل...
      X